الحكومة المغربية… هل تحارب كورونا أم الشعب!!

المغرب العربي بريس
رأي
المغرب العربي بريس23 أغسطس 2020آخر تحديث : الأحد 23 أغسطس 2020 - 5:57 مساءً
الحكومة المغربية… هل تحارب كورونا أم الشعب!!

بقلم :مصطفى مجبر

من البديهي أن أزمة كورونا التي إجتاحت العالم، فرضت مجموعة من التدابير الوقائية والإحتياطية في سبيل تفادي زحف هذا الفيروس، نجد أن البلدان العظمى إتخذت مواطنيها على رأس جميع أولوياتها ولعبت دور الأم الحنون، حيث نهجت مسارات عدة أبانت عن خوفها الشديد على شعوبها، بينما نرى في بلادنا العكس تماما، لهذا من الجدير إتخاذهم كعبرة وقدوة وتعلم نهج مساراتهم الجادة في التعامل مع الفيروس…

في بلادنا تحارب كورونا بالوجوه والقياد والوسائل الإخبارية، التي لطالما نسمعها تسخر من المواطن وتستصغر من شأنه وقيمته، كورونا لا تحارب برؤوس مأجورة تهلل للسلطة وتقبل حدائها وتسايرهم في سيرهم، وتأتي في الأخير برمي مسؤولية ما يجري على كاهل المواطن الذي لا حول له ولا قوة، وكأنه هو من نفخ الوباء في هذا الوطن، فدخول الوباء إلى أراضينا كانت نتيجة لقصور المسؤولين في عملهم، وكانت نتيجة لعدم تحمل المسؤولية من قبل هؤلاء، وعدم توفير المستلزمات الخاصة بالقطاع الصحي، هذا ليس غريبا عنا فهذه نتيجة لسباتهم وعبثهم بالمواطن المغربي المغلوب على على أمره، أين كان ضميركم وحسكم حين خضعتم ورضختم للمؤسسات المالية الدولية، وقمتم بالتفريط بخيرة أطباءنا وأدمغتنا الأكفاء، كيف سنحارب كورونا الأن وقطاع الصحة لدينا يعاني من الشلل الكلي على كافة مستوياته خاصة في المدن الحضرية، فما بالك بالقرى النائية فحدث ولا حرج؟! كيف سنتغلب على وباء كورونا والكل لدينا يدلي بدلوه ويلغي بلغوه، سئمنا هذه التراهات التي تخرج من فم أغلبية المسؤولين الذين لا يتقنون عملا سوى الفساد؟ فوجود فيروس كورونا في نظر الشعب المقهور أرحم وأشرف من وجودكم، على الأقل أبان عن عيوبكم وفشلكم الدريع، أنتم لا تجيدون شيئا سوى تهديد المواطن المقهور بقطع تلك الدريهمات من الدعم البخس الذي لا يغني ولا يسمن من جوع، فالشعب المغربي إعتاد رغما عنه تجريده من أبسط حقوقه في الأيام العادية فما بالك في هذه الضرفية الحرجة التي زادت الطين بلة، مدعين أنكم لم يعد بوسعكم إعطاء الدعم البخس المخصص لجائحة كورونا، مشيرين بذلك إلى إستفراغ وعجز الصندوق بدعوى أن الميزانية المالية للدولة إنخفضت وتأثرت، وليست باستطاعتها ترقيع قطاع الصحة المنكوب، وكذا تملصكم من واجب إجراء التحاليل المخبرية للمواطنين للكشف عن كورونا بالمجان. أين كانت هذه الإدعاءات عندما كنتم تنظمون حفلات ومهرجانات العار بملايير الدراهم؟!…، ها هي الأن الحكومة المغربية تهدد المواطن المقهور بقطع الدعم عنه الذي نخجل من ذكر قيمته (800 درهم)، الشيء الذي يجعلنا نتساءل. هل الحكومة المغربية تحارب كورونا أم الشعب؟ فعوض أن تبحث عن حلول وتدعم المحتاجين، وتزاحم الدول العظمى في إختراع اللقاح ها هي نجدها تستعرض عضلات جيشها على المواطن المنبود….

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!