حوادت

الداخلية تكشف عن اعتقال 17 متورطا في مقتل السائحتين الأجنبيتين

قال وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، إن عدد المعتقلين المتورطين في مقتل السائحتين الأجنبيتين ارتفع الى 17 شخصا

وأضاف لفتيت، الذي كان يتحدث مساء اليوم بمجلس النواب، إن التحريات الأولية للمكتب المركزي للأبحاث القضائية تمشي في اتجاه تحديد تورط أفراد متطرفين لا علاقة لهم بتنظيم إرهابي منظم وكبير، مشيرا الى إمكانية تورط بعض الأئمة في بغض المساجد، وأن المجهود الكبير للأمن المغربي، مكن من تفادي اعتداءات ارهابية أخرى في المملكة، موجها شكره للفرق الأمنية التي أبانت عن حنكة كبيرة في التعاطي مع هذه الشبكة غير المنظمة.
كما أكد لفتيت، أن جميع شرائح الشعب المغربي تدين الحادث الإجرامي الأليم الذي أودى بحياة سائحتين أجنبيتين بمنطقة الحوز، لأنه “عمل مرفوض ولا ينسجم مع قيم وتقاليد المغاربة”.

وقال لفتيت، في معرض جوابه على سؤال محوري بمجلس النواب حول “الحادث الإرهابي الشنيع بمنطقة الحوز”، إنه مهما بلغت درجة فعالية المقاربة المعتمدة من طرف الدولة لمحاربة ظاهرة الإرهاب، فإنها تظل دائما معرضة للتشويش الناتج عن إصرار البعض على تبني مقاربة انتهازية، يجسدها سلوك بعض “التيارات”، داخل الوطن وخارجه، والتي تحرص على تبني خطابات عدمية تزرع الإحباط وتنشر ثقافة التيئيس لغايات مشبوهة.

واعتبر أن أول خطوة للقضاء على الإرهاب هي وقاية المجتمع من المخاطر الناجمة عن استغلال الدين لتحقيق أغراض دنيئة، بعيدة عن قيمه السمحة، التي تعد إحدى الروافد الأساسية للمثل الإنسانية السامية، مشددا، في هذا الصدد، على “وجوب التحلي بخطاب واضح من طرف الأفراد والجماعات على حد سواء، والالتزام بالثبات في المواقف بعيدا عن المتاجرة في القيم الأخلاقية.. فلا وجود لمنزلة وسطى في حب الوطن”.

بواسطة
المغرب العربي بريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock