مغاربة العالم

الشرطة الإندونيسية توقف شبكات إجرامية هرّبت 1200 عاملة إلى المغرب وبلدان أخرى

أعلنت هيئة التحقيق الجنائي، التابعة للشرطة الإندونيسية، عن إيقافها أربع شبكات، لتهريب البشر، قامت بإرسال، ما يقدر بـ 1200 إندونيسي للعمل في سوريا وتركيا والمغرب والمملكة العربية السعودية.
ونقلت وسائل إعلام إندونيسية، تصريحا صحفيا لمدير التحقيقات الجنائية الإندونيسي، العميد هيري رودولف نهاك، يوم الثلاثاء، كشف فيها عن “إلقاء القبض على اثنين من المشتبه بهم، في تهمة الاتجار بالبشر بمدينتي جاكارتا ونوسا تينجارا، حيث يتم نقلهما إلى ماليزيا قبل إرسالهم إلى المغرب”.
وأضاف مدير التحقيقات الجنائية، في تصريح لوكالة الأنباء الإندونيسية “Antara news” ، أن مجموعة من العمال والعاملات الإندونيسيين بالخارج تعرضوا للخداع وانتهاكات إنسانية، كالعنف الجسدي والاغتصاب، علاوة على عدم دفع رواتبهم، وهو ما حذا بالكثير منهم إلى الهروب، وإبلاغ سفارات وقنصليات بلدهم في هذه البلدان بقضاياهم”.
وفي سياق متصل، أوردت المصادر الصحافية، ذاتها أن الشرطة اعتقلت أيضًا أشخاص يقومون بتهريب العمال إلى تركيا منذ سنة 2014. ومن بين المعتقلين حسب مدير التحقيقات الجنائية، ثلاثة من المشتبه بهم، بينهما مواطنيين إثيوبيين وإندونيسي، يقومون بتهريب العاملات المنزليات إلى المملكة العربية السعودية.
وكشفت الشرطة الإندونيسية، أن “المواطنين الإثيوبيين لاجئين بإندونيسيا، ويبقون على العاملات في شقة قبل إرسالهن إلى الخارج، بمساعدة شبكة أشخاص آخرين”. مضيفة أن الشبكات الأربع التي تم إلقاء القبض عليها، تستغل فقر ضحاياها، وتعدعم بالعمل برواتب مرتفعة وفي ظروف جيدة.
وبلغ عدد الأشخاص، الذين قامت الشبكات بتهريبهم، حوالي 1200 شخص منذ عام 2014 ، وينتظر أن يتابع المشتبه بهم عقوبات سجنية تصل 15 عاما، بموجب المادتين 4 و 10 من قانون الاتجار بالبشر بإندونيسيا.

بواسطة
المغرب العربي بريس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock