المستشفى الجهوي بفاس ينفجر أمام زواره

المغرب العربي بريس
2020-08-02T01:02:47+01:00
2020-08-02T01:13:06+01:00
أخبار محلية
المغرب العربي بريس2 أغسطس 2020آخر تحديث : منذ أسبوعين
المستشفى الجهوي بفاس ينفجر أمام زواره

مصطفى مجبر

شهد مستشفى “الغساني” بقسم المستعجلات بمدينة فاس في الساعات الأخيرة من ليلة السبت 1غشت الجاري، فوضى عارمة من قبل المواطنين نظرا لقلة الإمكانيات والأطقم الطبية، بحيث توافد المرضى بكثرة من أجل تلقي العلاجات الضرورية، مما دفع بالمرضى لعدم تقبلهم ذلك النقص الطبي بالمستشفى الجهوي الغساني، حيث لا يتوفر على الأدوات والمستلزمات الطبية، مما أدى إلى خلق ضجة واسعة بين المرضى وحراس الامن الخاص بالمستشفى، نتج عنها تبادل الضرب والسب وتخريب الممتلكات العامة التي تخص المستشفى.

هذا توصلت جريدة المغرب العربي بريس بهذا الخبر حيث هرعت على الفور لمعاينة الحدث، وربطت هذه الأخيرة “م. ع. ب” إتصالا مباشرا بالمدير الجهوي للمستشفى من أجل الإستيضاح والإستفسار حول هذه المعظلة لنتفاجئ أن الهاتف يرن ولا من مجيب، مما شكل نقطة سوداء ودفع بنا إلى طرح التساؤل. لماذا لا يجيب المسؤولون عن المكالمات الطارئة سواءا من طرف الصحافة أو من المواطنين؟.

وبالتالي تحثم علينا النقاش والحوار مع بعض الأطباء بسبب رفضهم تكملة مزاولة عملهم حيث وبدورهم صرحوا أنهم يتصلون بالمدير ولكن بدون جدوى. للإشارة كذلك إلى أن مستشفى إبن الخطيب أغلق أبوابه نظرا لأن معظم الأطباء في عطلة، مما دفع بالمواطنين إلى اللجوء والتوافد على مستشفى الغساني مما أدى إلى الضغط والإكتظاظ الشديد، ولكن الأكثر غرابة وما يخلق التساؤل هو أن هذا المستشفى يفتقر وبشدة لوسائل الوقاية من المرض المعهود “كورونا”، حيث أن معظم الناس بدون كمامة وقائية ولا يتم مراقبة درجة الحرارة على الأقل، كما ان الأكثر خطورة هو أنه لا يوجد هناك أي عزل بين ذوي مرض كوفيد والامراض العادية المتداولة…

إلى متى سيظل قطاع الصحة مشلولا في بلادنا؟!

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!