المغرب يقترب من السيطرة على كورونا

المغرب العربي بريس
أخبار وطنية
المغرب العربي بريس28 مايو 2020آخر تحديث : منذ 4 أشهر
المغرب يقترب من السيطرة على كورونا

المغرب العربي بريس

شددت المندوبية من خلال دراستها المقارنة على أنه “من شأن تعزيز إجراءات اليقظة وتكثيف التحاليل المخبرية الجارية حاليا، أن تجعل رفع الحجر الصحي بالمغرب ، بما تمليه ضرورات اقتصادية واجتماعية واضحة، في الطريق لأن يكون عملية متحكما فيها”.

و في قراءتها للوضعية الوبائية للمغرب في محيطه الافريقي ، اشارت الدراسة الى ان بلادنا تصنف في المجموعة 3، أي من بين البلدان الافريقية الأقل تأثرا نسبيا بالجائحة في هذه المرحلة ، والتي لا تزال في بحث عن السيطرة على انتشار الوباء (عدد التكاثر R0 أقل من 1 وتطور انتشاره على مدى الأيام العشرة الأخيرة 1.4 في المائة في انخفاض مستمر) .

و أظهرت الدراسة أن المغرب يتميز ،مع ذلك، بوضعية أفضل من بين البلدان الأفريقية الكبيرة في هذه المجموعة كما أنه الأقرب إلى التصنيف ضمن المجموعة الرابعة ( G4 ) التي تضم، البلدان المتأثرة قليلا بالوباء والتي تتجه نحو القضاء عليه.

و سجلت الدراسة ” ظهور منحنى الحالات اليومية الجديدة مع ذلك بعض الزيادات المقلقة (الشكل 8)، وأنه لا يزال منحنى عدد الإصابات التراكمي في اتجاه تصاعدي مع وجود بعض الإشارات التي تدل على بداية التسطيح وعلى الخصوص لم يعد يتبع اتجاها متسارعا (الشكل 9) ” ، مبرزة أنه بالإضافة إلى ذلك ، “إذا أخذنا بعين الاعتبار الحالات النشيطة (أي صافي حالات الشفاء والوفاة) ، فإن الأرقام في انخفاض مستمر”.

و بحسب الدراسة تتميز وضعية جائحة كوفيد – 19 في مختلف البلدان بتفاوتات كبيرة، حيث نجح البعض في احتواء انتشارها، فيما لا زال البحث جاريا عن سبل التحكم فيها بالنسبة للبعض الآخر ، مشيرة إلى أن إلى أن الوضعية المقدمة في هذه المذكرة تعتمد على معطيات تم حصرها في 22 ماي الجاري .

وتم تصنيف البلدان موضوع الدراسة إلى عدة مجموعات، وذلك حسب حالتها الوبائية،و اعتمد في ذلك، كمحور أول، على العدد التراكمي للإصابات لكل مليون نسمة، والذي يؤشر على مدى تأثير الوباء، فيما تم قياس التحكم في هذا الوباء باستخدام عدد التكاثر الأساسي R0 الذي يرتبط رياضيا بشكل كبير بمؤشر “متوسط انتشار الإصابات المتراكمة خلال فترة حديثة (10 أيام الأخيرة)” والذي تم اختياره كمحور ثان للتصنيف من أجل الحصول على دقة أفضل للنتائج.

وهكذا، يبرز هذا التصنيف 4 مجموعات رئيسية للبلدان ، حيث تتكون المجموعة الأولى من البلدان التي عرفت أكبر عدد من الإصابات والتي لم تتمكن إلى الآن، بدرجات متفاوتة، من التحكم في تطور الوباء (المربع العلوي الأيمن)؛ وتضم المجموعة الثانية البلدان التي عرفت أكبر عدد من الإصابات بالوباء والتي تمكنت من التحكم بشكل جيد في انتشاره (المربع العلوي الأيسر)، وت

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!