سياسية

بوليف يدعو إلى اعتماد مقاربة في مجال المراقبة الطرقية

دعا محمد نجيب بوليف كاتب الدولة، لدى وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، المكلف بالنقل، يوم الجمعة بالرباط، إلى اعتماد مقاربة في مجال المراقبة الطرقية تقوم على استهداف الأماكن التي تشهد حركية نقل كبيرة وحوادث سير مرتفعة ، لاسيما في ظل ضعف عدد المراقبين الحاليين، وذلك من أجل تعزيز السلامة الطرقية.
وأبرز بوليف، في كلمة له خلال أشغال اليوم الدراسي حول المراقبة الطرقية نظم لفائدة هيئة المراقبة الطرقية التابعة لوزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، أهمية المراقبة الطرقية ودورها الفعال في حفظ سلامة مستعملي الطريق، والحفاظ على الرصيد الطرقي، فضلا عن الحرص على تطبيق إجراءات المنافسة العادلة بين مختلف مقاولات نقل المسافرين والبضائع.
وأكد السيد بوليف على ضرورة التعبئة الشاملة، خاصة خلال الفترة الصيفية التي تشهد حركية كثيفة للمواطنين والبضائع ، والتحلي باليقظة التامة والمستمرة للمراقبات والمراقبين الطرقيين أثناء تأدية مهامهم .
من جهة أخرى ، قال الوزير إنه بالرغم من محدودية عدد المراقبين (139 مراقبا )، تمكنت الوزارة في السنوات الأخيرة من تغطية 12 جهة ، و40 إقليما تقريبا، مشيرا إلى أن هذه الحصيلة بحاجة إلى مزيد من العمل والتطوير على المستويين الكمي والنوعي .
وأضاف أن الهدف من لقاء اليوم هو التحسيس بضرورة وأهمية المراقبة الطرقية، ليس كعملية تقنية فقط لكن باعتبارها عملية تدخل في إطار المنظومة الشاملة للاستراتيجية المتعلقة بالسلامة الطرقية ، لافتا إلى أن الوزارة بصدد اتخاذ تدابير من أجل تحسين آليات العمل وتوفير الموارد الضرورية للمراقبة الطرقية بما في ذلك الرفع من مستوى أداء المراقبين وتحفيزهم .

بواسطة
المغرب العربي بريس

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: