حوارات وفيديوهاتوطنية

تأخيرات متتالية، نقص في المعلومات … تدفع المسافرين المتضررين ، اللجوء إلى القضاء .

مصطفى مجبر

أمس البارحة يوم 13 من شهر يناير الجاري، اضطر المسافرون على خط القنيطرة-طنجة انتظار ما يزيد عن ساعتين بمحطة القطار بالقنيطرة ، هذا التوقف أجج من غضب المسافرين، مستنكرين بشدة سوءالمعاملة وسوء الخدمات المقدمة من الشركة .
تأخر القطار القادم من فاس، جعل مئات المسافرين عالقين في محطة القنيطرة ، متذمرين من الشركة من جهة، ومن عدم تمكنهم من وسيلة نقل أخرى ٠
سخط الركاب لم يكن فقط سببه التأخير الذي تعرض له القطار ولكن أيضا ، لعدم تواصل المسؤولين مع المسافرين بعدم امدادهم بأية معلومة سوى الانتظار ساعتين لموعد الرحلة المقبلة . هذا ما دفع المسافرين الى تدوين محضر بالنازلة واللجوء إلى القضاء لإنصافهم وتحديد الأضرار التي لحقت بهم .
ويلوم المسافرين زيادة على المدير العام للشركة، الوصيين على القطاع أيضا، إذ أن محمد نجيب بوليف قال في مجلس النواب في جلسة الأسئلة الشفوية سابقا، إنه يدرك تماما عدم الرضا عن خدمات الشركة، مشيرا إلى ضرورة الشروع في إصلاحات جذرية، مؤكدا عدم مسؤولية وزارته في ما آلت إليه الشركة.

بواسطة
المغرب العربي بريس
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock