مجتمع

مستجدات قضية قتل شاب بفاس وطلب فدية.. إنهاء التحقيق مع عشرة متهمين

أنهى قاضي التحقيق بالغرفة الثانية باستئنافية فاس، مساء الأربعاء الماضي، التحقيق في ملف اختطاف واحتجاز وقتل عشريني حفيد رئيس سابق لجماعة ضاحية المدينة، بعدما حقق مع المتهمين تفصيليا في أول جلسة لمثولهم أمامه، بعد أسبوع من الاستماع إليهم إعداديا.

ودام التحقيق مع 10 متهمين، نصفهم مسرح بينهم 3 فتيات إحداهن سرحت مقابل 5 آلاف درهم كفالة دون الباقي، عدة ساعات من الصباح، قبل أن يقفل القاضي الملف في انتظار إنجاز قرار الإحالة وتحديد الأشخاص الذين سيتابعون منهم على خلفية هذه الجريمة.
ويتابع في هذا الملف في حالة سراح، شاب وابن عمه لم يبلغا عن الجريمة، كما الفتيات الثلاث وإحداهن حامل في شهرها السادس، وبينهن عازبة عاطلة ابنة الكزيرة بالرصيف بالمدينة العتيقة وزميلتيها القاطنتين بحي طارق وتجزئة مولاي إدريس بحي واد فاس بمقاطعة المرينيين. ويوجد بين المحقق معهم، حارس العمارة بشارع الجيش الملكي وصاحب شقة بطابقها الرابع عثر فيها على جثة الهالك العشريني الطالب، الذي كان يدير شركة والده، وحدث تلميذ بقسم الباكلوريا بمؤسسة تعليمية خاصة بواد فاس، وزميلين له يكبرانه بسنتين اعتقلا بالقصر الصغير.
وأمر قاضي التحقيق بإيداع المتهمين الخمسة سجن بوركايز، بعد الاستماع إليهم إعداديا كما والدا الهالك وأقاربه، بعدما أحيلوا عليه من طرف الوكيل العام، بمن فيهم المتهم، ابن إقليم صفرو القاطن بحي تغات، الذي له سابقة نصب على سائحة صينية. واتضح من خلال الأبحاث أن الضحية اكترى الشقة من مالكها طيلة يومين قبل قتله، مقابل 800 درهم لليوم قبل تمديد المدة لشهر بعد خصم 300 درهم، وكون جل المتهمين كانوا في سمر بها وتناولوا جرعات كبيرة من المخدرات وأقراص هلوسة بشكل أفقدهم السيطرة على سلوكهم. وكشفت المصادر أن المخدرات والجنس، سبب هذه الجريمة، التي اتضح أن المتورطين فيها لم يخططوا لها في إطار عصابة إجرامية، بل ارتكبوها صدفة بدافع الاستيلاء على المال، بعدما علموا أن الضحية ابن ثري، قبل أن يخنقوه بحزام جلدي ويتركوا بالشقة ويفروا إلى الشمال ومكناس.
وأوضحت أن فكرة اختطاف واحتجاز العشريني، لم تولد إلا بعد لقائه في موعد محدد معه لشراء قارئ أقراص سيارته، وعلمهم بثرائه، مشيرة إلى أن المتهم الرئيسي متأثر بالأفلام وكان يحاول تطبيق ما يشاهده في تنفيذ الجريمة التي خلفت ردود أفعال قوية بين عائلة ومعارف الهالك.
وحقق مع المتهمين الذين طالبوا عائلة الضحية ب20 مليونا فدية دون أن يتركوا له الفرصة لإحضارها، لأجل “القتل العمد والاختطاف والاحتجاز وطلب فدية واستهلاك المخدرات والفساد وعدم التبليغ عن جناية وإعداد منزل للدعارة والسرقة الموصوفة المقترنة بظروف التشديد”.

بواسطة
المغرب العربي بريس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock