جماعة وجدة تعقد دورة إستثنائية بملفات ساخنة .

المغرب العربي بريس
سياسة
المغرب العربي بريس18 يوليو 2020آخر تحديث : السبت 18 يوليو 2020 - 4:00 مساءً
جماعة وجدة تعقد دورة إستثنائية بملفات ساخنة .

يعقد المجلس الجماعي بوجدة دورة إستثنائية بمن حضر بملفات ساخنة يوم الاثنين 20 يوليوز 2020 ، ودلك بعدما تعذر على المجلس الإنعقاد في الجلسة الأولى يوم الجمعة 17 يوليوز ، عملا بمقتضيات الفقرة الثانية من المادة 37 من القانون التنظيمي 113.14 المتعلق بالجماعات.

ومن المنتظر أن يسود نقاش ساخن بين الأحزاب الثلاثة المشكلة للمجلس( الأصالة والمعاصرة 30 عضو _ العدالة والتنمية 28 عضو _ الإستقلال 7 أعضاء ) ، وهو أمر طبيعي إعتاد عليه الرأي العام المحلي والوطني ومتتبعي الشأن العام ، حيث يصل الخلاف والمزايدات الشخصية في مجموعة من الملفات والمواضيع حتى بين أعضاء الحزب الواحد .

وسيناقش أعضاء المجلس الجماعي بوجدة 18 نقطة أبرزها النقطة المثيرة للجدل التي تتعلق بالتمديد للشركة المفوض بتدبير المرفق العمومي لمعالجة وتثمين النفايات المنزلية لمدة 3 أشهر بما يفوق 500 مليون سنتيم ، من العلم أن الجماعة أمامها متسع من الوقت لكي تصادق على دفتر تحملات جديد وتقوم بإنجاز صفقة جديدة قبل موعد إنتهاء العقد ، وفي هذا الصدد تسائل أحد أعضاء المجلس عن الأسباب الحقيقية لإقتراح هذا التمديد ولماذا لم يتم إقتراح سنة للتمديد ليترك الأمر للمجلس المقبل ليقوم بإجراءات صفقة جديدة لتدبير هذا المطرح ، علما أن المجلس الحالي فشل في تدبيره مسوقا للرأي العام تبريرات واهية للروائح الكريهة التي تضررت منها الساكنة، مقارنة بالأموال الطائلة التي خصصت للمطرح العمومي .

أما النقطة الأخرى المثيرة للجدل فتتعلق بتبديد المال العام في كراء مقر جديد يمكن أن يكلف خزينة الجماعة ب 60 مليون سنتيم للسنة ، لنقل قسم التعميير المتواجد قرب باب الغربي إلى مقر الوكالة الحضرية سابقا، علما أن الجماعة تكتري مقر آخر قرب المحطة الطرقية وهو مقر يضم مجموعة من المكاتب الفارغة، فما هو سبب هذا الهضر المالي علما أن الجماعة تعاني من ضعف المداخيل نتيجة سوء تسيير المسؤولين عن الجبايات بالجماعة ، وفي هذا السياق يضيف ذات العضو أن الجماعة قامت بتفويت مجموعة من أملاكها في الحي الإداري لبناء مقرات جديدة لمجموعة من المؤسسات ولم يجرئ أحد من مسؤوليها لوقف هضر المال العام في كراء المقرات وبناء مقر جديد للجماعة .

هذا بالاضافة إلى النقطة المتعلقة بحامة بنقاشور وهو ملف قيل فيه الكثير وسيقال فيه أكثر، أما النقطة المتعلقة بسوق العونية فهي نقطة أقرب إلى الخيال فمع الإفلاس المالي وفشل الأسواق النموذجية سيناقش المجلس في هذه الدورة إعادة بناء هذا السوق ، وستكون لا شك الدورة الاستثنائية محط متابعة الرأي العام المحلي والوطني خصوصا مع إقتراب نهاية هذا المجلس الذي أصاب ساكنة وجدة بالإحباط والسخط العارم على المنتخبين، نتيجة تغييب المصالح العامة وعدم التفكير في تنزيل سياسات عمومية بشراكة مع المجتمع المدني الذي غيب في دوره الإستشاري الذي نظمه القانون التنظيمي للجماعات ، وهو مجلس لم يكتفي بالصراعات على المصالح الشخصية بل تعداه لصراعات بين أعضاء الحزب الواحد وهو أمر بات واضحا في الإنشقاقات التي عرفتها أحزاب المجلس .

27DABE8F 1DBF 49F7 8A20 921EC434A469 - المغرب العربي بريس846507B9 620E 4BBE A3F3 D35292CD6B0F - المغرب العربي بريس

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!