صفرو: شجار عنيف بين عائلتين بسبب مسلك طرقي بحي “لالة يزة” ينتهي في المستشفى

المغرب العربي بريس
2020-06-08T08:47:30+01:00
2020-06-08T11:40:48+01:00
مجتمع
المغرب العربي بريس8 يونيو 2020آخر تحديث : منذ 4 أشهر
صفرو: شجار عنيف بين عائلتين بسبب مسلك طرقي بحي “لالة يزة” ينتهي في المستشفى

المغرب العربي بريس : محمد بوهندية

شهد الحي الشعبي “لالة يزة” بمدينة صفرو عشية يوم أمس الأحد 7 يونيو الجاري، شجار عنيف بين عائلتين بسبب مسلك طرقي.

و حسب مصادرنا من عين المكان فإن الشجار وقع بين نساء العائلتين، لما قامت سيدة من العائلة الأولى بإرجاع “الزَرْبْ” الذي كان يحيط بمنزلها إلى مكانه ، بعدما سبق لجمعية الحي أن أزاحته من مكانه لتمرير إحدى الطرق في شهر رمضان الماضي، و التي قامت السلطات المحلية بإغلاقها قبل أيام بحكم أنها عشوائية ولا تحمل المواصفات لتأمين المرور عليها.

و أضاف ذات المصدر بحكم أن إحدى العائلتين كانت تريد إكمال المقطع الطرقي لأنه يصب في صالحها، و بعد تشاحنات كلامية بين نساء العائلتين ، و تبادل الإتهامات حول أن العائلة الأولى هي من إعترضت على تلك الطريق، تحول الأمر إلى تبادل الضرب و الرشق بالحجارة، مما تسبب في إصابة سيدة من العائلة الأولى على مستوى الرأس ، تم نقلها على مثن سيارة الإسعاف صوب المستشفى الإقليمي بصفرو قصد تلقي العلاجات الضرورية.

هذا و بعد هذا الحادث إنتقل رجال الأمن الوطني لعين المكان حيث تم فض النزاع الذي كان سينتهي بما لا تحمد عقباه بين العائلتين، لولا الألطاف الإلهية.

و للتذكير ، فلقد قامت جمعية بحي لالة يزة بصفرو في شهر رمضان الماضي بفتح مسلك طرقي وسط الجبل، قبل أن تقوم إحدى العائلات بتقديم شكاية للسلطات المحلية تعترض هاته الأشغال ، مبررة ذلك كون منزلها وقع به تصدعات و معرض للإنهيار في أي لحظة، مما جعل السلطات المحلية تقوم بالخروج لعين المكان للمعاينة، و بعدها تأكدها من صحة الشكاية، تم إصدار أمر توقيف الأشغال بتلك الطريق، لأنها تهدد المنازل المجاورة بالإنهيار، لأنها غالبيتها تم بناءها عشوائيا في عهد سابق.

و في ذات السياق ، اتهمت بعض المصادر من ساكنة حي لالة يزة ، أن هاته الطريق العشوائية التي شيدت مؤخرا، تدخل في حملة إنتخابية سابقة لآوانها، بعدما شوهد أعضاء أحد الأحزاب إعتادوا المجيء لعين المكان، مما جعلعم يطرحوا فرضية إستغلالها سياسيا في الأيام القادمة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!