مديرية التعليم تخرج عن صمتها في قضية الاعتداء على أستاذات ضواحي أزيلال.

almaghribalarabi almaghribalarabi
مجتمع
almaghribalarabi almaghribalarabi15 سبتمبر 2020آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
مديرية التعليم تخرج عن صمتها في قضية الاعتداء على أستاذات ضواحي أزيلال.

كشفت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بأزيلال، أنه فور علمها بحادث الاعتداء الذي تعرضت له 6 أستاذات بالوحدة المدرسية “آيت عبي” بمجموعة مدارس “آيت حساين”، وبتنسيق مع مدير المؤسسة، انتقل هذا الأخير إلى عين المكان رفقة عناصر الدرك الملكي، حيث تمت معاينة الخسائر وتحرير محضر بالواقعة.
وأضاف البلاغ، أن المدير الإقليمي اتصل بالأستاذات للاطمئنان على حالتهم ومؤازرتهم نفسيا ومعنويا.
وأشارت المديرية الإقليمية، أنها ستنصب محاميها لمتابعة هذه القضية والقيام بكل الإجراءات القانونية التي يتطلبها هذا الأمر.
وأن المديرية الإقليمية بأزيلال إذ تدين بشدة هذا الاعتداء الشنيع، فإنها ستتابع الأمر عن كثب، بتنسيق مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال -خنيفرة، ومع الجهات والسلطات المختصة انطلاقا من حرصها على ضمان وحفظ كرامة وسلامة أسرة التربية والتكوين بالإقليم.
وطالب المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم بـ”توفير الأمن للعاملين بالمناطق النائية وحماية المدارس من الاعتداءات المتكررة على حرمتها”، معلنا رفضه لما وصفها بـ”سياسة بناء المدارس في الأماكن المهجورة و بعيدا عن التجمعات السكانية وأحيانا لأسباب سياسوية و محاباتية تافهة”.
كما طالب الجهات المعنية بـ”تكثيف البحث عن الجناة و تقديمهم إلى العدالة لينالوا العقاب على ما اقترفوه من جرائم خطيرة”.
وطالب، المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بأزيلال بتقديم كل الدعم المادي والنفسي للأستاذات المعنيات لتجاوز مخلفات هذه المحنة وأن يأخذ بعين الاعتبار عامل الأمن في توطين البنايات الجديدة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!