هل سنظل على نفس الحال والى متى ؟

المغرب العربي بريس
أخبار محلية
المغرب العربي بريس4 يناير 2020آخر تحديث : السبت 4 يناير 2020 - 3:31 مساءً
هل سنظل على نفس الحال والى متى ؟

هل سنظل على نفس الحال والى متى ؟
سؤال حير ساكنة بعض جماعات اقليم تازة وبالخصوص ساكنة مداشير جماعة مكناسة ( اولاد داود -اسريف – العمال …) منذ انطلاق المشاورات بخصوص مشروع الرحبة الريحية الذي اعطى انطلاقته صاحب الجلالة منذ هذا الوقت والساكنة في حيرة من امرها

من المستفيذ من هذا المشروع ؟

هل هم ابناء هذا الوطن ؟ام هم لاجئين باراضيهم مغربين في بلدهم !

هل كل اللجن والوفود التي زارتهم في منازلهم والجلسات المنعقدة بالجماعة والكلام الكثير الذي قيل للمسؤولين كان مجرد جس لنبض الساكنة ومعرفة مذا وعيهم حتى يتم تمرير المشروع ؟

هل صاحب الجلالة هو من امر بتهجير الساكنة من منازلهم واراضيهم وتشريدهم ؟ حسب قول اعوان السلطة والمسؤلين بالجماعة !

هل ثمن التعويض الذي حدد لاصحاب الاراضي والمنازل والمحدد في 12 درهم للمتر كافي ليضمن لهم عيشة سوية ومستقبل لاولادهم ودويهم ؟

هل المسؤولين يعرفون ان المنازل المشيدة بالطوب والحجر بمسا حتها وهندستها تأوي اسرة بكاملها ( الجد – والجدة وابنائهم – الاب والام الابناء وزوجاتهم وابنائهم ) كل هذه الاسرة هل تكفيها الدراهم المعدودة للعيش بتعايش ومستقبل واضح ؟

هل نسي المسؤولين ان ساكنة هاته البوادي كانوا رقما مهما في تحقيق التوازن الاقتصادي للبلاد بكدهم في اراضيهم واهتمامهم بتوفير التروة الحيوانية لهذه البلاد ؟

هل تاسيس الساكنة لجمعية تهتم بشؤونهم يجرمه القانون ويمنعه ام ان المسؤولين يخافون من تنظيم المواطن في اطارات جمعوية همها تاطير الساكنة هل السلطة المحلية دورها حماية الساكنة ام التضييق على حقوقها بمنعها من عقد تجمعات لدراسة حقوقهم ؟

كل هاته الاسئلة تطرحها الساكنة يوميا في جلساتها وتجمعاتها منذ بداية الحديث عن مشروع الرحبة الريحية الى يومنا هذا بعد تاكدهم ان المشروع لا يخدمهم ولن يستفيدوا منه في شيء سوى التهجير والتشريد حالهم حال من سبقهم ممن استفادوا بدريهمات قليلة كانت مفتاح لسعادتهم لتتحول الى ندم لتخليهم عن اشجارهم واراضيهم ومنازلهم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!