زيادة 14 مركز امتحان للباكلوريا عن السنة الماضية بمكناس استجابة للتدابير الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا

المغرب العربي بريس
2020-06-24T14:49:01+01:00
2020-06-24T14:58:37+01:00
أخبار محلية
المغرب العربي بريس24 يونيو 2020آخر تحديث : الأربعاء 24 يونيو 2020 - 2:58 مساءً
زيادة 14 مركز امتحان للباكلوريا عن السنة الماضية بمكناس استجابة للتدابير الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا

المغرب العربي بريس
عبد العالي عبد ربي/ مكناس

بلغ العدد الإجمالي للمترشحين والمترشحات لامتحانات الباكالوريا، دورة يوليوز 2020 بمكناس، 13104 يشكل منهم المتمدرسون نسبة 72,16% بــ 9457 مترشحة ومترشحا، بينما سيجتازها من الأحرار 3647بزيادة قدرها 915 مترشح حر عن السنة الماضي،وبلغ عدد المترشحات والمترشحين في قطب الشعب العلمية والتقنية والمهنية 8248؛ فيما يصل العدد بالمسالك الأدبية والأصيلة إلى 4856. كما سجل 23 مترشحة ومترشحا من ذوي الاحتياجات الخاصة؛ منهم20 من الممدرسين و03 من الأحرار.حسب بلاغ للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بمكناس، توصلنا بنسخة منه. وحسب المصدر ذاته، فإن مراكز الامتحان ستعرف هذه السنة زيادة 14 مركزا عن السنة الماضية، حيث ستصل إلى ستين مركزا استجابة للوضعية الراهنة لبلادنا وما تستلزمه من تباعد وقائي.

وشكلت لهذا الغرض لجنة إقليمية تسهر على تطبيق وتتبع تنفيذ الإجراءات والتدابير الوقائية، والتخفيف من أعداد المترشحين بكل قاعـة (10 مترشحين في القاعة الواحدة) مع استعمال الفضاءات الشاسعة مثل مرافق كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية، وكذا بعض المنشآت الرياضية كالقاعة المغطاة المسيرة، ووضع تشوير بمراكز الامتحانات لضمان التقيد بالتباعد المكاني بين المترشحين وتسهيل ولوجهم لمراكز الامتحان، مع اعتماد حملة تواصلية وتحسيسية ناجعة بأهمية التقيد بالإجراءات الوقائية أثناء الإعداد للامتحانات أو خلال إجرائها باعتماد كل وسائل التواصل المتاحة. إضافة إلى مجموعة من الإجراءات التي ستصاحب هذا الاستحقاق الوطني من قبيل قياس درجة حرارة جميع المتدخلين يوميا قبل انطلاق العمليات المبرمجة وقبل الولوج إلى الفضاءات المخصصة لها، مع العزل الفوري للحالات غير العادية، والتنسيق مع السلطات الأمنية بشأن تأمين فضاءات حفظ و تسليم المواضيع، وحركية المواضيع وأوراق التحرير، التصحيح والمداولات، وإلزام المتدخلين بوضع الكمامات وبتعقيم اليدين خلال كل عملية من العمليات الامتحانية المبرمجة، ووضع أجهزة قياس درجة الحرارة، الكمامات، الصابون السائل والمعقمات تحت تصرف رؤساء مراكز الامتحان والتصحيح والمداولات.

هذا وقد عقد المدير الإقليمي لقطاع التربية الوطنية بمكناس عبد القادر حاديني، لقاءات مع مختلف الأطراف والهيئات ذات الصلة بامتحانات البكالوريا حيث قدم شروحات ومعطيات حول كافة العمليات والإجراءات التي تتم على مستوى المديرية الإقليمية والمؤسسات التابعة لها، وكذا الإحصائيات المرتبطة بالمترشحات والمترشحين ومراكز الامتحان ومراكز التصحيح والموارد البشرية المعبأة في هذا الشأن. كم نظمت المديرية حملة تحسيسية لفائدة المترشحات والمترشحين حول عواقب الغش في الامتحانات، وذلك لتحقيق مبدإ تكافؤ الفرص أمام الجميع وضمانا لموثوقية ومصداقية نتائج امتحانات البكالوريا.

عذراً التعليقات مغلقة

error: Content is protected !!