جهات

وزير الداخلية ووزير النقل يحلان بمكان الحادث رفقة قائد الدرك الملكي على خلفية فاجعة الراشيدية

حل كل من وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، ووزير النقل والتجهيز واللوجيستيك والماء، عبد القادر عمارة، يوم الأحد، مرفوقين بوفد خاص يضم شخصيات عسكرية ومدنية، يتقدمها قائد الدرك الملكي الجنرال محمد حرمو، بجماعة الخنك، بإقليم الرشيدية، حيث انقلبت حافلة لنقل المسافرين صباح اليوم الأحد مخلفة خسائر في الأرواح.

ووقف وزيرا الداخلية والنقل بمعية الوفد المرافق لهما، على عملية البحث عن المفقودين، الذين مازال مصيرهم مجهولا لحدود الآن، بالرغم من أن السلطات قامت بتعبئة عدد من فرق البحث والإنقاذ وسخرت مروحية تابعة للدرك الملكي بغية العثور على المفقودين.

إلى ذلك، أعلن المدير الجهوي لوزارة الصحة بجهة درعة تافيلالت، في وقت سابق، عن ارتفاع ضحايا حادث انقلاب حافلة لنقل المسافرين على مستوى قنطرة واد “دمشان” بإقليم الرشيدية جراء السيول التي شهدها الوادي، إلى 11 قتيلا، بعدما عثرت فرق الإنقاذ على جثث ثلاثة آخرين بسد “الحسن الداخل”.

وفي الوقت الذي أعلنت فيه السلطات عن مصرع 11 شخصا وإنقاذ 29 آخرين من ركاب الحافلة التي تؤمن الربط بين الدار البيضاء والريصاني، حالة أحدهم خطيرة، لم تكشف فيه عن العدد الإجمالي للمفقودين، غير أن مصادر محلية أكدت أن أزيد من 10 أشخاص يعتبرون في تعداد المفقودين.

بواسطة
المغرب العربي بريس

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: