ثقافية

فاس.. الاحتفال بتجديد كسوة ضريح المولى إدريس الأزهر

أقيم، عشية الخميس، بساحة (باب بوجلود) التاريخية بفاس، الحفل التقليدي السنوي لتقديم الكسوة التي تسدل على قبر المولى إدريس الأزهر، مؤسس العاصمة الروحية للمملكة.

يدشن حفل تقديم “الكسوة”، وكما دأبت العادة على ذلك، انطلاق الاحتفالات الدينية والثقافية التي تستمر أسبوعا كاملا والتي تحتفي بذكرى المولى إدريس الأزهر ثاني السلاطين الأدارسة وباني العاصمة الروحية للمملكة.

وألقى العلامة محمد بلعباس الإدريسي القيطوني نقيب الشرفاء الأدارسة، خلال هذا الحفل الذي حضره ممثلو السلطات المحلية والقضائية والهيئات المنتخبة وعدة شخصيات مدنية وعسكرية، درسا دينيا حول إنجازات وآثار المولى إدريس الأزهر الذي كرس حياته لنشر الإسلام ورفعته.

وعدد مناقب المولى إدريس الأزهر الذي بويع صغيرا مشيرا إلى مجهوداته وإنجازاته سواء في بناء مدينة فاس وإقامة الدولة أو في نشر تعاليم الدين الإسلامي السمحاء.
كما استعرض الإسهام الكبير للسلاطين العلويين في الدفاع عن القيم المقدسة والمكتسبات الوطنية للمغرب وكذا اهتمامهم بنهضة وانبعاث مدينة فاس.

وفي ختام هذا الحفل الديني رفعت أكف الضراعة إلى الباري عز وجل بالدعاء الصالح لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس وأن يقر عينه بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن ويشد أزره بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة.

كما رفعت أكف الضراعة إلى العلي القدير بالرحمة والثواب لروحي المغفور لهما الملك محمد الخامس وجلالة الملك الحسن الثاني طيب الله ثراهما.

ودأبت العادة على أن يشهد موسم المولى إدريس الأزهر إقامة احتفالات وتنظيم لقاءات دينية داخل ضريح مولاي إدريس مع ختم صحيح البخاري.

وتتوج هذه الاحتفالات بتنظيم الحفل التقليدي لخروج “الكسوة” في اتجاه الضريح وسط المدينة العتيقة في موكب تؤثثه أناشيد وابتهالات لطوائف وفرق فنية كعيساوة وحمادشة وكناوة وغيرها.

وتولى المولى إدريس الأزهر، الذي ولد سنة 177 ه، الحكم خلفا لوالده المولى إدريس الأول في سن 11 عاما وأبان عن خصاله كرجل دولة كبير على مدى 25 عاما وأسس مدينة فاس عام 808 م 192 ه.

بواسطة
المغرب العربي بريس
المصدر
mapresse.ma

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: