تفاصيل جديدة في قضية نانسي عجرم

كشفت مصادر إعلامية سورية أن الشاب الذي قتل في منزل المطربة اللبنانية نانسي عجرم، لم يكن لصّا على الإطلاق.

أوضحت المصادر أن المقتول محمد حسن الموسى (31 عاما)، ينحدر من قرية بسقلا في مدينة كفرنبل بمحافظة إدلب، وكان يعمل في حديقة “فيلا” نانسي عجرم، ويحظى بسمعة جيدة.

ونشر مصور سوري يدعي تامر تركمان حقائق جديدة قد تقلب كل شيء ضد عجرم وزوجها، كما نشر صورة للشاب المقتول عبر حسابه الموثق على موقع ”فيسبوك“ وقال إن له مستحقات مالية لدى فادي الهاشم زوج نانسي عجرم محجوزة لدى أحد العاملين بالفيلا وإنه تسلل ليطلب حقه.

واتهم المصور السوري زوج نانسي عجرم بأنه يملك القدرة على تلفيق أي شيء يريده، موضحا أن الفيديوهات المعروضة مجتزأة حيث إن هناك أشياء كثيرة غير معقولة تجاه هذا الأمر، فروايات نانسي عجرم وزوجها في التحقيقات لا يمكن تصديقها.

بواسطة
mapresse.ma

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق