الشبيبة التجمعية بإقليم مولاي يعقوب تجدد ولاءها لعاهل البلاد وتشيد بدور القوات المسلحة في تأمين معبر الكركرات

المغرب العربي بريس
سياسة
المغرب العربي بريس15 نوفمبر 2020آخر تحديث : الأحد 15 نوفمبر 2020 - 3:24 مساءً
الشبيبة التجمعية بإقليم مولاي يعقوب تجدد ولاءها لعاهل البلاد وتشيد بدور القوات المسلحة في تأمين معبر الكركرات

المغرب العربي بريس

توصلت جريد المغرب العربي بريس ببيان صادر عن الشبيبة التجمعية بإقليم مولاي يعقوب، تعرب فيه باسم منسقها الإقليمي وكل مكوناتها عن دعمها اللامشروط وتفاعلها الإيجابي لكافة القرارات العليا الصادرة عن المملكة، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، ومباركتها وتثمينها للخطوات الجريئة التي تقوم بها قواتنا المسلحة الملكية والأمنية، المتسمة بروح المسؤولية وضبط النفس، بهدف تأمين معبر الكركرات، وتسهيل حركة المرور دون الإضرار بمصالح المدنيين، والتدخل بما يكفل سلامتهم، وذلك بالرغم من تشويش ميليشيات (البوليساريو) والذي وثقته بعثة الأمم المتحدة “المينورسو”.
إن التنسيقية الإقليمية لمولاي يعقوب بعد تدارسها لهذه المستجدات، تؤكد في ختام اجتماعها الاستثنائي على ما يلي:
• نشجب تمادي تلك العناصر في ممارسات استفزازية هادفة إلى تغيير الوضع في المنطقة، وتماديها في خرق قرارات مجلس الأمن الداعية لوقف تلك الممارسات، وبالأخص قرار مجلس الأمن 2414 لأبريل 2018 الذي دعا الكيان الوهمي إلى الانسحاب الفوري من المنطقة العازلة الكركارات، واستمرار تجاهل تنبيهات الأمين العام للأمم المتحدة.
وارتكازا على ذلك، تأتي التدخلات العسكرية للقوات المسلحة الملكية بأمر من جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، حيث عبر جلالته في خطابه الأخير بمناسبة الذكرى 45 للمسيرة الخضراء بتاريخ 2020/11/7 ،” أن السنوات الأخيرة قد عرفت تطورات ملموسة على عدة مستويات، منها المستوى القانوني والدبلوماسي، حيث فتحت عدة دول شقيقة قنصليات عامة في مدينتي العيون والداخلة في اعتراف واضح وصريح لمغربية الصحراء وتعبيرا عن ثقتها في الأمن والاستقرار والرفاه الذي تنعم به الأقاليم الجنوبية، حيث بلغ عدد الدول التي لا تعترف بالكيان الوهمي 163 دولة أي 85% من الدول الأعضاء في منظمة الأمم المتحدة، وقد اعتمدت القوى الدولية الكبرى على مواقف بناءة منها: إبرام شراكات استراتيجية واقتصادية تشمل دون تحفظ الأقاليم الجنوبية للمملكة كجزء لا يتجزأ من التراب الوطني. “.
كما دعا جلالته في خطابه الملكي السامي، جميع المغاربة إلى ” مواصلة التعبئة واليقظة و العمل الجاد والمسؤول للدفاع عن المصالح والقضايا الوطنية وتعزيز مكانة المغرب في محيطه الدولي والإقليمي. “.
ومن هذا المنطلق، نثمن عاليا التدخلات الميدانية للجيش المغربي على ضوء النتائج التالية، استنادا إلى بلاغ القوات المسلحة الملكية:
• نثمن عاليا عملية تأمين معبر “الكركارات” بين المغرب وموريتانيا بشكل كامل عن طريق إقامة حزام أمني يمتد على طول المنطقة العازلة لضمان حركة نقل البضائع، وذلك يوم 13 نونبر 2020. وذلك وفقا لقواعد التدخل العسكري في إطار احترام حقوق الأشخاص المدنيين.
بعدما عمدت الميليشيات المسلحة إلى إحراق معسكر الخيام الذي أقامته عمدا، من أجل توهيم وتضليل الرأي العام الوطني والدولي كأسلوب مستفز لاستهداف وحدة واستقرار أقاليمنا الجنوبية، لتقديم صورة مغلوطة للواقع. علما أن هذه الأحداث تمت تحت أنظار مراقبي بعثة الأمم المتحدة ” المينورسو”.
• ندعم موقف المبادرة الحكومية، من خلال اللقاء الذي جمع رئيس الحكومة ومستشار جلالة الملك ووزيري الداخلية والخارجية مع الأمناء العامين للأحزاب السياسية الوطنية للاطلاع على تطورات الوضع الميداني في معبر الكركرات، وتسليط الضوء على أهمية العملية التي يقوم بها الجيش المغربي بأمر من جلالة الملك محمد السادس دام له النصر والتمكين. حيث اتسم تدخل الجيش المغربي بالاحترافية والدقة، وأدى إلى انسحاب عناصر الانفصاليين المدنيين والعسكريين، وإزالة الخيام دون أي حادث يذكر.
• نؤكد أن هذه العملية غير الهجومية، وبدون أي نية قتالية، تتم حسب قواعد الالتزام الواضحة التي تقتضي تجنب أي اتصال بالأشخاص المدنيين، واللجوء إلى استعمال الأسلحة فقط في حالة الدفاع عن النفس.
• نلتزم بمضامين بلاغ المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار الذي عبر بقوة عن دعمه للعمليات التي أطلقتها القوات المسلحة الملكية بتعليمات سامية من جلالة الملك، قصد وضع حد للتجاوزات الخطيرة والمستفزة، وذلك خلال مشاركة الحزب في اللقاء الموسع مع الأحزاب السياسية يوم الجمعة 13 نونبر 2020.
• تهيب التنسيقية الإقليمية بالمجتمع الدولي تحمل مسؤولياته أمام ما تقوم به (البوليساريو) من خرق سافر لمسلسل وقف إطلاق النار ومحاولة تغيير الوضع القانوني والواقعي بالمنطقة العازلة.
• تجدد الشبيبة التجمعية، ممثلة في منسقها الإقليمي، وأعضاء المكتب، ولاءها وإخلاصها الدائمين لصاحب الجلالة الملك محمد السادس القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، معلنين استعدادهم الدائم واللامشروط للتضحية بأرواحهم نصرة لسيادة الوطن والدفاع عن الصحراء المغربية، تحت شعارها الخالد: الله * الوطن * الملك.

IMG 20201115 WA0085 1 - المغرب العربي بريس
IMG 20201115 WA0084 1 - المغرب العربي بريس
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!