“منظمة ما تقيش ولدي” تطالب رئيس النيابة العامة بتطبيق آلية “إنذار عدنان اليرت بالمغرب”

المغرب العربي بريس
مجتمع
المغرب العربي بريس23 نوفمبر 2020آخر تحديث : الإثنين 23 نوفمبر 2020 - 8:12 صباحًا
“منظمة ما تقيش ولدي” تطالب رئيس النيابة العامة بتطبيق آلية “إنذار عدنان اليرت بالمغرب”

إبراهيم شيخام.
طالبت منظمة “ما تقيش ولدي” باعتماد آلية “إنذار عدنان” بعدما تقدمت بمراسلة لرئيس النيابة العامة من أجل اعتماد هذه الآلية، والتي تساعد في العثور على الأطفال المختطفين قبل تعرضهم لجرائم تهدد حياتهم.
وركزت المنظمة في مطالبتها بتطبيق هذه الآلية التي طبقت في ولاية تكساس الأمريكية سنة 1996 عندما اختفت طفلة اسمها ٱمبر” وتم العثور عليها مقتولة، ومنذ ذالك التاريخ تم تفعيلها بأمريكا وكندا وبعض الدول الأوروبية، وفي حال تفعيلها بالمغرب سيعمل وكيل الملك على بعث صور الأطفال المختفون واوصافهم إلى وسائل الإعلام حيث ستعرض صور الضحايا  كل ساعة ما سيمكن من حل معظم القضايا، علما أن 90 في المائة من الاطفال ظلوا على قيد الحياة على عكس مايقع بالمغرب.
وتأتي مطالبة المنظمة بتفعيل هذه الآلية، بعد تزايد الاعتداءات ضد الأطفال والتي كانت آخرها جريمة الطفل الضحية عدنان بوشوف البالغ من العمر 11 سنة بعد استدراجه واختطافه واغتصابه ثم قتله عمدا بطنجة وقضية بتر  يد رضيعة بزاكورة.
كما ادانت منظمة ماتثيش ولدي في مراسلتها استمرار حالات الاعتداءات الجنسية على الاطفال والمقرونة في كثير منها بجرائم القتل العمد والتي يحاول من خلالها الجناة إخفاء آثار جرائمهم ، وبمناسبة اليوم العالمي للطفل الذي تحتفل به دول العالم عبرت المنظمة عن قلقها البالغ في اصدار الاحكام المخففة في حق المدانين بارتكاب جرائم الاغتصاب في حق أطفال المغرب .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!