ما يجب أن تعرفه عن الخبر الصحفي .(1 ).

المغرب العربي بريس
رأي
المغرب العربي بريس16 فبراير 2021آخر تحديث : الثلاثاء 16 فبراير 2021 - 6:35 مساءً
ما يجب أن تعرفه عن الخبر الصحفي .(1 ).

سناء التومي .
يبقى الخبر مقدسا وسيظل ، و أساس الصحافة ، ومحور المادة الصحفية ، وينبني على مراحل أساسية ، طريقة الحصول عليه ، تحريره ، إخراجه وسرعة نشره ، والخبر يشبع حاجة المعرفة ، وغريزة حب الاستطلاع ، بين المرسل والمستقبل ، خاصة انه سريع التلف ، وقد بدء تناقل الخبر الشامل بالمرئي بإشعال النار ، تم الخبر المسموع بقرع الطبول ، أو النفخ بالمزامير تم الاستعانة بالمآذن والمنابر ، لإعلام الغير بوقوع حدث ، او للتحدير قبل وقوعه ، وهو ما جعل من الإعلان خبرا .
والخبر وإن اشتمل على سطرين فقط ؛ و ترك مسافة بينه وبين الرأي ، كفيل بإثارة البلبلة والتشهير والمساس بكرامة الشخص ، كأخبار نشر الفضائح ، والحفلات الماجنة التي يقيمها المشاهير ، من هنا بدأ الخبر المصنوع والمفتعل أو المرتب ، تلى ذلك الأخبار الطريفة والغريبة ، وغالبا ما تتغير بين وقوع الحدث ونشر الخبر ،فوراء المقال والحديث والمجريات أخبار .
فقد يولد الخبر ميتا ، كعملية قيصرية قضى على إثرها الجنين ، إن هو جانب الصواب ،و غابت فئته المستهدفة ، وهو ما يٌعرف بالخبر التافه ، وإن تطرق “الخبر ” لحادثة أو واقعة أو موقف أو فكرة أو قضية أو نشاط ،وأثار اهتمام الجمهور ، وساهم في توعيتهم وتثقيفهم وتسلتهم ، ارتقى إلى خبر مهم .
وأول الأخبار المكتوبة التي تم تداولها ، الأخبار الكاذبة منذ نحو خمسة آلاف سنة ، وتمت الاستعانة بها كوسيلة للحرب النفسية ، ويرى بعض الغزاة ان الكلمة لا تقل قوة عن السلاح ،لذا لجأوا لترويج الاخبار الكاذبة .
وما يميز الخبر الصحفي عن باقي المواد ، أن يكون طازجا وجديدا ودون تحيز ، متسما بالصدق والدقة والموضوعية والتشويق ، وأن يتضمن الأعداد والأرقام ،وكل ما يتسم بالغرابة والطرافة ، مع كتابة العنوان بصيغة المضارع …..

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!