سيطرة البام بمدينة الرماني بعد التحالف بين التقدم والاشتراكية و الأصالة والمعاصرة والاستقلال بصيغة المفرد ” صور “.

المغرب العربي بريس
سياسة
المغرب العربي بريس9 أبريل 2021آخر تحديث : الجمعة 9 أبريل 2021 - 6:48 مساءً
سيطرة البام بمدينة الرماني بعد التحالف بين التقدم والاشتراكية و الأصالة والمعاصرة والاستقلال بصيغة المفرد ” صور “.

المصطفى المصدوقي .
انعقد بتاريخ 08أبريل الجاري، بمنزل نائب رئيس الغرفة الفلاحية لجهة الرباط سلا القنيطرة جليل الداودي ، اجتماع ربما مأدبة عشاء ، اجتمع خلالها أبناء العمومة ، أحمد و رحو الهيلع ، بحضور تلة من الأعضاء .
الحفل خلص إلى انضمام رئيس المجلس الجماعي الرماني أحمد الهيلع إلى حزب الأصالة والمعاصرة ،الحدث كان متوقعا وخلف مجموعة من التساؤلات لدى المتتبعين للشأن المحلي ، وبذلك يعزز حزب الأصالة والمعاصرة مكانته بقوة بدائرة الرماني .
أجرينا عدة اتصالات لمعرفة الطريقة والكيفية التي تم بها الاتفاق ، مصدر مطلع ومقرب ، أكد لنا أن الاتفاق كان لا بد منه ، نظرا لما يحدث بالدائرة التشريعية تيفلت-الرماني، مضيفا أن التفرقة لن تجدي نفعا ، وستفسح المجال أمام أحزاب تتأخذ من هذ الدائرة قاعدة جماهيرية ، وقد لعب جليل الداودي دورا محوريا في هذا التحالف .
سبق ذلك عدة مفاوضات للالتحاق احمد الهيلع بحزب الاستقلال دون جدوي و خاصة لتصرفات بوعمرو تغوات ، التي اعتبرها مناضيلو الحزب مخالف للأديبات ومواثيق الحزب ، وبذلك يكون حزب الأصالة والمعاصرة ، وبتكتيك محكم من طرف المنسق الجهوي رحو الهيلع و جليل الداودي أن يعزز دون أدنى شك مكانته بدائرة الرماني-تيفلت خاصة وان ساكنة زعير كانت تخاف من فقدان موقعها في البرلمان .
البعض اكتفى بذكر الوليمة ، ولا يعرف تفاصيل خفية ، لأن ما يحدث من تحالفات في خفاء أكبر بكثير من مما يحدث في العلن ، ويرى غيرهم أن ذلك خيانة ، وبينهم من يعي ما يحدث ويفضل التحالف عن التفرقة ، والاغلبية تراي هذا الالتحام ايجابي و ما هو عن المصلحة العامة .
سبقت الإشارة بمقالات سابقة ، أن كل من جليل الداودي و الجيلالي مسهل وعبد الرؤوف المتوكل و محمد بوفرا باستطاعتهم التأثير على التحالفات بدائرة الرماني ،وهو ما حصل بالفعل بعد تحرك كل من رحو الهيلع و جليل الداودي والجيلالي مسهل ، والآتي أكبر بكثير مما نتوقع .

IMG 20210409 WA0023 - المغرب العربي بريس
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!