نائب العميد بكلية الشريعة في ورطة والمكتب المحلي للنقابة الوطنية يكشف عن تلاعبات بماستر الدبلوماسية.

هيئة تحرير
2021-10-07T17:53:01+01:00
أخبار محليةالمغرب العربي TV
هيئة تحرير7 أكتوبر 2021آخر تحديث : الخميس 7 أكتوبر 2021 - 5:53 مساءً
نائب العميد بكلية الشريعة في ورطة والمكتب المحلي للنقابة الوطنية يكشف عن تلاعبات بماستر الدبلوماسية.

أعلن المكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بكلية الشريعة بفاس، في بيان له يوم الإثنين 4أكتوبر 2021، أن البلاغين المختومين والمنتحلين لصفة المكتب المحلي للنقابة الوطنية، راجع للمكتب المحلي المنتهية صلاحيته، منذ أن عين كاتبه المحلي نائبا للعميد.
وأوضح البيان أن الخاتم المختوم بهما البلاغان، رفض التخلي عنه من طرف المكتب المحلي السابق، لصالح المكتب المنتخب يوم 26 يوليوز 2021، معتبرا أن المتمسكين بهذا الخاتم،لا يمثلون النقابة الوطنية بكلية الشريعة، محملا بذلك المسؤولية حول ما يجري داخل أسوارها لنائب العميد في الشؤون البيداغوجية، بمسلك ماستر الديبلوماسية،الذي ما يزال تحت تنسيقه رغم تعينه نائبا للعميد.  يضيف البيان أنه وإزاء هذه التلاعبات، تمت مكاتبة العميد من أجل أن يكف نائبه عن حشر أنفه في الشأن النقابي بالكلية،ويدين بشدة هذه الإخفاقات التي جمعته بتواطؤ مع رئيس شعبة التفسير والحديث، حيث أورد البيان الذي توصلت جريدة المغرب العربي بريس بنسخة منه، أن رئيس الشعبة قد فرغ نفسه وبعض أنصاره من التدريس،لكن ما يزال اسمه واسمهم واردا في جداول الزمن بكتابة نائب العميد،متجاوزا بذلك حدود اختصاصاته في توزيع الحصص على الأستاذة،من دون حتى عقد جموع عامة قانونية للشعبة،ودون تنسيق مع هياكلها ومع منسق المسلك،كما تنص على ذلك المادة 15 من النظام الداخلي للكلية والمادة 2 من النظام الداخلي للشعب. وأردف البيان، أن غياب نائب العميد عن الكلية قرابة ثلاثة أشهروانشغالاته بالاستحقاقات الإنتخابية الأخيرة،لم ينسق مع الشعب في برمجة واستخراج الحصص الدراسية للموسم الجامعي 2021-2022، كما أن رئيس شعبة التفسير والحديث، لم يستطع أن يعقد جمعا عاما قانونيا في وقته لأعضاء شعبته، لاقتراح توزيع الحصص وفق المقتضيات القانونية والأعراف الجامعية.
يختم البيان، أن نائب العميد، وبعد أن أفلس انتخابيا في الاستحقاقات الانتخابية الأخيرة، عاد إلى الكلية، ليعيد احياء الذراع النقابي الذي حمله لموقع نيابة العميد تحت الابتزاز. مؤكدا البيان أن رئيس شعبة التفسير والحديث قادم من أجل زرع الفتنة بالكلية ويلطخ سمعتها ببعض الكتابات والأكاذيب الموالية له في بعض الصحف الالكترونية. مضيفا ( البيان) أن المكتب المحلي المنتخب للنقابة الوطنية بكلية الشريعة بفاس، يتعهد نفسه بالدفاع عن القيم والأهداف التي من أجلها قامت النقابة الوطنية، وسيعمل جاهدا لوقف هذا الزحف الذي يضر بسمعة الكلية وبسمعة طلبتها وأساتذها.

وهذه نسخة من البيان الذي توصلنا به:
Screenshot 20211007 175222 - المغرب العربي بريس

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!