الجمعية الرياضية لكرة القدم بجرادة تعاني التهميش والاقصاء.

المغرب العربي بريس -ابراهيم شيخام.

يعاني فريق الجمعية الرياضية لكرة القدم بجرادة من التهميش و الاقصاء مثله مثل جميع الفرق المحلية الهاوية حيث اصبحت ظاهرة تهميش فرق كرة القدم بمدينة جرادة من اهم الملامح التي رسخت الهوة الواسعة بين مكونات المجتمع الرياضي عامة و المجالس المنتخبة بالمدينة إلا من رحم ربك، فالهوة اصبحت تتسع يوما بعد يوم بسبب دعم هته الفرق ومواكبتها .

لكن ما يحز في النفس ،هو كون الفرق اجرادية خاصة الممارسة لكرة القدم اصبحت تتهاوى كأوراق الخريف بعد أنين لم تسمعه آذان صماء، فرق رياضية ندبت و مازالت تندب حظها العاثر لتوالي سدة المجالس المنتخبة بالمدينة من ذوي النفوس المنغلقة على نفسها والحبيسة وراء مكاتبها، و المحرمة لأي تنسيق مع هذه الجمعيات او الفرق الرياضية او التشاور معها,كأن وجودها مجرد حبر على ورق وخير دليل على هذا مجلس عمالة جرادة الذي لم يقدم ولو درهما لتشجيع هذا الفريق .

و أضحى الجميع في مدينة جرادة يتفرج و يتتبع ما قد نسميه باحتضار أو موت بطيء.

و قد نعزي هذا الإحتضار و السقوط المتوالي لفرق و جمعيات رياضية كروية عريقة، و قد تحمل المسؤولية الأكبر لأصحاب السلطة و المجالس المنتخبة، و المسؤولين المهتمين بدفع قاطرة الممارسة الكروية خاصة و الجمعوية عامة بجرادة ولهذا فإن فرقنا و خاصة فريق الجمعية الرياضية لجرادة بات يضع سيناريو مستقبله الرياضي في كف عفريت إن لم تتحرك الجهات الوصية لإعادة النظر في سياستها التي تنهجها على المستوى الرياضي و لإعادة الفريق إلى سكنه الصحيحة.

بواسطة
mapresse.ma

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق